صورة ===================================================================================== مرحبا لتتوصل بجديد الموقع عبر الواتساب فقط أرسل كلمة اشتراك للرقم التالي 0693886146 ===================================================================================== **اطـــلالـــة **رابط المكتبة: https://m.dahayas.com/

تقرير جديد للمجلس الأعلى للتربية والتكوين

صورة العضو الشخصية
منير Morocco
فعال
مشاركات: 520
اشترك في: 14 مارس 2017 19:42

تقرير جديد للمجلس الأعلى للتربية والتكوين

مشاركة بواسطة منير » 15 ديسمبر 2018 17:17

في الوقت الذي تسارع الحكومة الزمن لإصلاح المدرسة العمومية، يعرف قطاع التعليم الخاص نموا كبيرا خلال السنوات الأخيرة، فقد كشف تقرير جديد للمجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي حول التعليم العالي في المغرب، أن الشراكة بين القطاع الخاص والعام ما بين سنة 2016 و2017 نمت ب 4 في المائة، حيث انتقلت من 11 في المائة إلى 15 في المائة، فيما انخفضت نسبة الطلبة المسجلين في المدارس الخاصة غير التابعة لأي جامعة، حيث التحق 6030 طالبا خلال سنة 2017 بهذه المؤسسات، مقابل 1047 طالبا خلال سنة 2014، أي بزيادة المتوسط السنوي ب79 في المائة.
وحسب التقرير، فإنه خلال سنة 2016 و2017 بلغ عدد مؤسسات التعليم الخاص في المغرب 199 مؤسسة، تقع أساسا في المدن الكبرى، إذ تبلغ نسبة الطلبة في جهة الدار البيضاء سطات 38 في المائة، و25 في المائة من الطلبة في جهة الرباط-سلا القنيطرة، و14 في المائة في جهة مراكش آسفي، بينما تتوزع نسبة 23.8 في المائة على باقي الجهات.
ويرى معدو التقرير أن ارتفاع عدد مؤسسات التعليم العالي الخاص، يثير مسألة اعتماد هذه القطاعات، بالإضافة إلى إجراءات المراقبة والتدقيق والتقييم، مشددين على أن النمو السريع للشراكات بين القطاع الخاص والعام، يتطلب مراقبة تنظيمية، بما في ذلك بنود الاتفاقيات المبرمة وتحديد أهداف هذه الشراكات ووضع نظام تدريس يراعي المعايير التي وضعتها الجهة الوصية على القطاع. 
وبلغ عدد الطلبة الذين يتابعون دراستهم في القطاع الخاص خلال سنة 2017، 41 ألفا و555 طالبا، مقابل 37 ألفا و920 طالبا سنة 2013، حيث ارتفع عدد الطلبة ب 3635 طالبا خلال هذه الفترة. وحسب الوثيقة ذاتها، فإن قطاع العلوم الصحية استحوذ على أكبر نسبة نمو، حيث انتقل عدد الطلبة المسجلين بمدارس العلوم الصحية من 989 
إلى 4468 طالبا.
وحسب البيانات التي تضمنها التقرير، فإن 40 في المائة من المعاهد الخاصة التي لها شراكة مع الجامعات تدرس العلوم الصحية، بينما 26 في المائة تدرس التجارة والتسيير، فيما تدرس 34 في المائة منها العلوم والتقنيات. أما بالنسبة إلى الجامعات الخاصة التي تم استحداثها، ف61 في المائة من تخصصاتها تشمل التجارة والتسيير، و32 في المائة منها تدرس العلوم والتقنيات و8 في المائة تدرس العلوم الصحية. الأمر نفسه بالنسبة إلى المعاهد الخاصة التي ليس لها شراكة مع القطاع العام، ف59 في المائة منها مدارس خاصة بالتجارة والتسيير، و32 في المائة منها، متخصصة في تدريس 
العلوم والتقنيات.
وقدم التقرير إحصائيات عن عدد الطلبة الذين يتابعون دراستهم في هذه التخصصات الثلاثة، ففي تخصص التجارة والتسيير انخفض عدد الطلبة بين سنة 2013 و2017، حيث انتقل من 23 ألفا و610 طلاب، إلى 22 ألفا و605 طلاب، بينما ارتفع عدد الطلبة في الفترة ذاتها، الذين يلجون معاهد العلوم والتقنيات، من 13 ألفا و321 
إلى 14 ألفا و482 طالبا.
وبالنسبة إلى الأطر وأستاذة التعليم الخاص، فقد كشف التقرير أن عدد الأستاذة الدائمين وأصحاب الخبرة ارتفع بشكل كبير ما بين 2013 و2017 بنسبة 143 في المائة، حيث بلغ عددهم 1808 أستاذة، حيث حظي قطاع العلوم الصحية بأكبر زيادة للأطر، إذ بلغ عدد الأساتذة الدائمين في هذا القطاع حوالي 254 أستاذا.

ساهم بنشر الموضوع عبر


رابط مُباشر :
رابط BBcode :
رابط HTML :
إخفاء روابط المُشاركة
إظهار روابط المُشاركة

  • المواضيع المُتشابهه
    ردود
    مشاهدات
    آخر مشاركة

العودة إلى “المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي”